أخبار عاجلةالعالم اليوم

اشتية: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي خروج فاضح عن الإجماع العربي

اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أن “الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي برعاية أميركية، خروج فاضح عن الإجماع العربي”، قائلاً: “إذا كان لدى العرب موقف آخر من مبادرة السلام العربية فلنناقشه في جامعة الدول العربية، ونأخذ قراراً في ذلك”.

وأكد رئيس الوزراء في كلمته بمستهل جلسة الحكومة الأخيرة أن الرئيس محمود عباس، ومن قبله الرئيس الراحل ياسر عرفات، لم يأخذا أي قرار مصيري يخص فلسطين من دون الرجوع للعرب ولجامعة الدول العربية، مطالباً العرب بتدعيم القرار الوطني الفلسطيني المستقل وليس تجاوزه، وقال اشتية: “إن محور الصراع هو الأرض، وأي سلام يجب أن يبنى على الانسحاب من الأرض المحتلة عام 1967، والحديث عن سلام مقابل سلام هو وهم من الخيال، ومبدأ السلام من منطق القوة لا يصنع السلام”، لافتاً إلى أن “السلام مبني على منطق العدل والحق والشرعية الدولية، ومعركة إسرائيل معنا نحن أصحاب الأرض وسنبقى أوفياء لأرضنا”.

أعلن اشتية عقد القيادة الفلسطينية يوم الأربعاء اجتماعاً هاماً لبحث عدد من الملفات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وأوضح رئيس الوزراء الفلسطيني أن قوة إسرائيل تأتي من الدعم اللامحدود الاقتصادي والعسكري من الولايات المتحدة، كونها شرطي حراسة في المنطقة، وهو ما جعل من إسرائيل دولة وظيفية بنيت على أساس استعماري وجاءت بالقوة الاستعمارية، ولن تستطيع الاستمرار في ذلك.

وشدد اشتية على أن “إسرائيل هي العدو المركزي للأمة العربية، وسنقف مع أي دولة يُعتدى عليها من أي طرف كان”، مؤكداً أن رفضنا للتطبيع لا يمس محبتنا لأهلنا في الإمارات، الذين تعيش القدس والأقصى والمقدسات وفلسطين في قلوبهم”. وأضاف: “إن الخطوة الإماراتية وما سبقها من فتح كنيس وإرسال طائرتين من شركة الاتحاد إلى مطار اللد، واستقبال زوار إسرائيليين في الإمارات، كلها مهدت للتطبيع”، مشدداً على أن تطبيع العلاقات والصلاة في الأقصى تحت السيادة الإسرائيلية مرفوض، وموضوع الضم وتجميده جاء لصلابة الموقف الفلسطيني.

وأدان اشتية المخططات الاستيطانية وشبكة الطرق الاستيطانية المسماة شارع 35 و443 اللذين يلتفان حول قلنديا والرام وشوارع شرق رام الله، وتشمل نفقاً بطول 600 متر بديلاً لمعبر قلنديا وطرق في منطقة الخليل وشمال الضفة الغربية، كما أدان اعتداءات المستوطنين في عصيرة، وبورين، وبيت لحم، والخليل، ودهس مواطن عند طولكرم وقلع أشجار زيتون في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى