العالم اليوم

مظاهرات بيروت: مقتل عنصر من الأمن اللبناني واقتحام وزارات

قُتل عنصر من قوات مكافحة الشغب اللبنانية، خلال مواجهات عنيفة عاشتها العاصمة بيروت، اليوم السبت، شهدت اقتحام مقرات العديد من الوزارات، بعد توافد المتظاهرين الذين خرجوا للتظاهر بأعداد كبيرة شبيهة بمشهد انتفاضة 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

التظاهرات الحاشدة ضد الأوضاع التي أدت إلى فاجعة انفجار مرفأ بيروت، التي تسببت بمقتل أكثر من 150 شخصاً، وسقوط نحو 5000 جريح، وتهجير عدد كبير من السكان من منازلهم المحطمة بفعل الانفجار.

و شهد محيط البرلمان اللبناني، مساء اليوم السبت، مواجهات عنيفة بين المعتصمين والقوى الأمنية، حيث تم استخدام القنابل المسيلة للدموع من قبل قوات مكافحة الشغب لمنع المتظاهرين من الوصول إلى مجلس النواب، قبل أن يعمدوا إلى إطلاق الرصاص المطاطي، فيما ردّ المتظاهرون بالحجارة والمفرقعات النارية، ما أدى إلى سقوط 32 جريحاً، تم نقلهم إلى مستشفيات المنطقة، و110 مصابين يتم إسعافهم في المكان بحسب محصلة غير نهائية صادرة عن الصليب الأحمر اللبناني.

وعمد متظاهرون إلى إحراق جزء من فندق “لو غراي” في بيروت، وتوجه المدير العام للفندق جورج عجيل إلى القوى الأمنية للتدخل لحماية الموظفين المحاصرين في الطوابق السفلية والعلوية في الفندق. وذكرت قوى الأمن الداخلي أن محاولة تأمين الفندق أسفرت عن مقتل عنصر من عناصر مكافحة الشغب. ونفت لاحقاً أن يكون قد سقط نتيجة إصابته بالرصاص، وسط تدوال ناشطين إشارات عبر كاميرات مراقبة إلى سقوط برصاصة بالخطأ من زملائه.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى