العالم اليوم

وثيقة صهيونية: “شارون” أعلن عن مناطق عسكرية لطرد الفلسطينيين منها

قالت صحيفة “هآرتس”، اليوم الأحد، إنه عُثِر على وثيقة رسمية لحكومة الاحتلال، تفضح طرق التحايل التي مارستها في أوائل الثمانينيات، لمصادرة أراضٍ فلسطينية في الضفة الغربية وطرد أصحابها منها تحت ذرائع مختلفة.

وأوردت الصحيفة أن وثيقة رسمية، عُثِر عليها أخيراً، تبيّن أن رئيس حكومة الاحتلال الأسبق، أرئيل شارون، الذي شغل منصب وزير الزراعة في حكومة مناحيم بيغن الأولى، اقترح في جلسة رسمية للحكومة، في جويلية 1971، إعلان مناطق فلسطينية جنوبي الخليل تابعة لبلدة يطا، على أنها مناطق نيران مخصصة للتدريبات العسكرية، ومنع أهاليها من الدخول إليها وطردهم منها لاحقاً. وبيّنت الوثيقة أن شارون قال لقادة الجيش إنه يفضّل أن يكون الجيش في هذه المناطق، وأن يستخدمها للتدريبات العسكرية، على أن يبقى فيها سكانها الفلسطينيون.

وبحسب “هآرتس”، فقد توجه شارون في الجلسة إلى ممثلي هيئة أركان الجيش، قائلاً: “نود أن نعرض عليكم مناطق تدريبات إضافية، ويجب إغلاق مناطق تدريبات على الحدود عند منحدرات جبال الخليل وبادية فلسطين”، وأضاف: “فهناك ظاهرة توسّع عرب القرى المجاورة في السفوح الشرقية لجبال الخليل، علينا التوسع وزيادة مساحة مناطق التدريبات هناك حتى نحتفظ بهذه المناطق، التي هي حيوية جداً، ويمكن أن نضيف لكم مناطق تدريبات واسعة، ولنا مصلحة بأن تكونوا هناك”. ولفتت الصحيفة إلى أن مَن عثر على الوثيقة، معهد “عكفوت” الصهيوني، الذي يهتم باستخراج وثائق رسمية مغمورة ومخبأة في الأرشيفات الإسرائيلية، تتصل بالصراع على الأرض وطرق سلب أراضٍ فلسطينية ومصادرتها لمصلحة المستوطنات.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى