أخبار عاجلةإيكو آلجيرياالحدث

انخفاض حاد في أسعار كراء السيارات وبحث في فائدة الزبائن

تعذر دخول المغتربين إلى أرض الوطن ضاعف من خسائر الوكلاء

تعرف أسعار كراء السيارات انخفاضا ملحوظا هذه الصائفة، فأزمة كورونا والحجر الصحي الذي استمر لأزيد من أربعة أشهر وتأجيل موسم الاصطياف وكذا استمرار غلق الحدود البحرية والبرية، والتي منعت المغتربين الذين يعتبرون الزبون رقم واحد لوكلاء كراء السيارات من دخول الجزائر، جعل الطلب على كراء السيارات ينخفض إلى مستويات دنيا، وهو ما ضاعف من خسائر المهنيين في هذا القطاع الذين عادوا للنشاط مؤخرا.

 

تعاني وكالات كراء السيارات هذه الأيام من ركود حاد في نشاطها، جعل أسعار خدمات الكراء تنخفض بشكل ملحوظ رغم أننا في فصل الصيف الذي يعد موسم ذروة نشاط هذه الوكالات. وفي هذا الصدد، أكد عضو الجمعية الوطنية لأرباب كراء السيارات بالجزائر، زوبير خرشي، في تصريح لـ “عاجل نيوز”، أنه رغم عودة وكالات كراء السيارات للنشاط منذ مدة إلا أن الخسائر لا تزال تسجل بسبب ركود حاد في الطلب على كراء السيارات، مشيرا أن عوامل عديدة اجتمعت لتزيد من خسائر الوكالات، “فالحجر الصحي المفروض ومنع تنقل الأشخاص وتأجيل موسم الاصطياف إلى غاية منتصف أوت جعل الطلب على كراء السيارات ينعدم، كل هذا يضاف لاستمرار غلق الحدود، وهو ما حال دون دخول المغتربين إلى أرض الوطن”. ويضيف خرشي “علما أن هؤلاء يعدون الزبون رقم واحد لوكلاء كراء السيارات كل صائفة”. وأشار ذات المتحدث أن العديد من الوكلاء قرروا وضع تخفيضات على أسعار كراء السيارات من أجل جلب زبائن على الأقل في الفترة المقبلة، موازاة مع إعادة فتح الشواطئ، قائلا إنه يعول كثيرا على الفترة المقبلة على الأقل لتعويض جزء من الخسائر رغم أنها تعد فترة غير كافية، خاصة أن موسم الصيف هو الموسم الوحيد تقريبا الذي يعمل فيه وكلاء كراء السيارات، بينما يعاني هذا النشاط الركود طيلة أيام السنة. وتخوف المتحدث ذاته من فقدان الآلاف من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة التي يؤمنها نشاط كراء السيارات، إن استمرت الخسائر، وهو ما سيدفع الوكلاء نحو الإفلاس، خاصة أن هؤلاء لم يتحصلوا إلى غاية الآن على أي دعم من الحكومة رغم أنهم من المتضررون من الأزمة الصحية.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى