أخبار عاجلةالحدثمحليات

توقيف عناصر عصابة كانت تستدرج ضحاياها عبر “الفايسبوك”

عرض أفرادها خدمات تصريفهم الأورو والدولار

عالجت مصالح أمن ولاية الجزائر، قضيّة تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لجريمة الاعتداء بالأسلحة البيضاء، متبوع بالسرقة بتوافر ظرفي التعدّد واستحضار مركبة، حيث تمّ توقيف خمس (05) اشخاص اعتدوا على شخصين وسلبا منهما مبلغا ماليا قدره (190) مليون سنتيم.

وقائع قضيّة الحال انطلقت بعد أن تلقّت مصالح الأمن الحضري التاسع حي البدر التابع لأمن المقاطعة الإدارية الحراش، شكوى رسمية من طرف إطارين بشركة خاصّة، مفادها تعرّضهما للاعتداء بالأسلحة البيضاء وقارورة غاز مسيل للدموع، حيث سلب منهما مبلغ مالي قدره (190) مليون سنتيم من طرف أربع اشخاص أو أكثر على مستوى حي عدل.

التحرّي في القضيّة تكفّلت به فرقة الشرطة القضائية، حيث بعد تحرّيات معمّقة استغلت فيه الإمكانيات التقنية والعلمية، اتّضح لعناصر الفرقة بأنّ المشتبه فيهم استعملوا طرقا احتيالية للاتصال بالضحايا وربط علاقات معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي بدعوى حيازتهم مبالغ مالية بالعملة الصعبة لمبادلتها بالعملة الوطنية، بعد أن تمّ الاتفاق بين الطرفين، تفاجأ الضحيتين بالاعتداء عليهما بالأسلحة البيضاء وتجريدهم من ممتلكاتهم. بعد تحديد هويّة المشتبه فيهم انطلقت على إثر ذلك عملية رصد واسعة أفضت إلى توقيف خمس (05) أشخاص ضالعين في قضية الاعتداء مع حجز مجموعة من الأسلحة البيضاء المحظورة كانت بحوزة المشتبه فيهم لحظة توقيفهم واحدا تلو الآخر.

وبعد استكمال الإجراءات القانونية في حق المشتبه فيهم، تمّ تقديمهم أمام وكيل الجمهورية المختص إقليميا، اين أمر بإيداع (04) منهم الحبس المؤقّت، فيما وضع الخامس تحت الرقابة القضائية.

إظهار المزيد

حسين سرتاح

صحافي منذ 2018، مختص في الشأن الاقتصادي.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى