أخبار عاجلةالحدثمجتمعنا

“فوبيا المستشفيات” ترفع نسب الولادات القيصرية في العيادات الخاصة

في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا والاكتظاظ اللذين تعرفهما مصالح الأمومة والطفل

تعتبر العديد من المقبلات على الولادة هذه الأيام أن وضع مواليدهن في المستشفيات يعد مخاطرة كبيرة في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا موازاة والاكتظاظ التي تعرفها مصالح الأمومة والطفل بمختلف المؤسسات الاستشفائية، خاصة في فصل الصيف، ما جعل كثيرات يلجأن لخيار العيادات الخاصة، خاصة بعدما تقرر مؤخرا تغطية تكاليف الولادات في هذه العيادات من طرف صندوق الضمان الاجتماعي، وهو ما أدى إلى زيادة في أعداد الولادات القيصرية هذه الأيام، باعتبار أن أغلب العيادات الخاصة تلجأ لذلك بحثا عن زيادة أرباحها.

“عائشة” هي إحدى المقبلات على الولادة الشهر المقبل، تقول في حديث لـ”عاجل نيوز” إنها ترى في الوضع في أحد المستشفيات العمومية مخاطرة حقيقية في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا الذي جعل المؤسسات الاستشفائية بيئة لانتشار العدوى، مضيفة “المستشفيات حتى في الظروف العادية تعاني خلال فصل الصيف من الاكتظاظ، وهو ما يجعل التكفل بالأمهات والمواليد دون المستوى، لذلك قررت أن أضع مولودي في عيادة خاصة. وتضيف عائشة “رغم أنني أعلم جيدا أن أغلب العيادات الخاصة تفضل اللجوء للولادات القيصرية بحثا عن المال، إلا أن الولادة القيصرية تبقى أحسن من الإصابة بعدوى فيروس كورونا في المستشفيات العمومية”. بدورها تقول الطبيبة المختصة في النساء والتوليد، أمال عياد، إن أغلب زبوناتها هذه الأيام من المقبلات على الولادة يطلبن الولادة في عيادات خاصة بسبب ما أستمه “فوبيا المستشفيات” التي أصابت أغلب الجزائريين والجزائريين”. وأضافت الدكتورة عياد أنه وبسبب الاكتظاظ والضغط، فإن ظروف استقبال المقبلات على الوضع في العيادات الخاصة تعد أحسن، كما أن شروط الوقاية محترمة بأغلب هذه العيادات خاصة التعقيم الدوري وفصل المريضات، مؤكدة أن العامل السلبي الوحيد الذي يبقى مسجلا بهذه العيادات هو اللجوء للولادات القيصرية سواء بطلب من الأم الحامل أو بطلب من الطبيب المتابع. وقالت الدكتورة عياد في السياق إن هناك حالات تتطلب الولادة قيصريا بسبب تعقيدات تقابل الطاقم الطبي أثناء الوضع، غير أن هناك حالات لا تستلزم الولادة القيصرية ورغم ذلك يلدن قيصريا، معترفة بأن هناك عيادات “تبزنس” فعلا بالولادات القيصرية بحثا عن المال للأسف، تضيف الدكتورة عياد التي أكدت أن نسب الولادات القيصرية ارتفع مع ارتفاع الإقبال على العيادات الخاصة هذه الأيام، خاصة مع تغطية مصالح الضمان الاجتماعي لهذه الولادات بقرار من الحكومة منذ أشهر. ومعلوم أن الولادات القيصرية ترتفع على مستوى العيادات الخاصة بشكل كبير خاصة في فصل الصيف، حيث تقدر أرقام غير رسمية نسبة اللجوء لهذا النوع من الولادات في حدود الـ30 بالمائة من مجموع الولادات التي تحدث سنويا، وهي نسبة كبيرة كانت قد حذرت منها منظمة الصحة العالمية.

إظهار المزيد

نور غازي

صحافية منذ 2021، مختصة في الشأن الاجتماعي.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى