أخبار عاجلةالحدثعاجل نيوز

هذه قرارات وتوصيات الرئيس تبون الجديدة

شدد على أهمية تنويع الصادرات وتشجيع الاستثمار من أجل بعث الاقتصاد الوطني

شدد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون, على ضرورة تنويع الصادرات و تشجيع الاستثمار من أجل بناء اقتصاد وطني جديد و وضع حد للتبعية لعائدات المحروقات.

وأبرز الرئيس تبون، في كلمة افتتاحية خلال الندوة الوطنية حول مخطط الانعاش الاقتصادي و الاجتماعي, الثلاثاء أن هذا اللقاء يعقد في ظرف استثنائي تواجه فيه الجزائر أزمة مزدوجة متمثلة في انخفاض عائدات النفط وجائحة كوفيد-19 داعيا إلى تجنيد كل الامكانيات من أجل تنويع الصادرات و تشجيع الاستثمار لبعث اقتصاد وطني جديد.

و كشف في هذا الصدد عن حزمة من الاجراءات التي ستطبق من أجل تشجيع المصدرين و بعث الصادرات الجزائرية خارج المحروقات معلنا أن الجزائر تسعى لتصدير ما لا يقل عن 5 مليارات دولار خارج المحروقات ابتداء من السنة القادمة.

و من بين هذه الاجراءات, ذكر الرئيس تبون انشاء أروقة خضراء لفائدة صادرات بعض المواد كما أعلن عن استعداد الدولة ل “التنازل عن جزء وافر من العملة الصعبة التي يتحصل عليها المصدرون” الى جانب “تحسين أوضاعهم مع وزارة المالية و مع ادارة الضرائب قصد مساعدتهم على أن يصبحوا مصدرا من مصادر تمويل البلاد من العملة الصعبة”.

و أبرز الرئيس في ذات السياق أن اعتماد الاقتصاد الوطني بصفة شبه كلية على ريع وعائدات المحروقات هو” اعتماد قاتل للذكاء و المبادرات” مضيفا أنه ابتداء من السنتين القادمتين, سيتم تقليص الاتكال على عائدات المحروقات إلى 80 بالمائة على الأقل مقابل 98 بالمئة حاليا.

و بخصوص الاجراءات المتخذة لفائدة المستثمرين, بما فيها تسهيل التمويل, كشف السيد الرئيس عن وجود متاحات بنكية قيمتها 1900 مليار دج ستخصص لهم لغاية نهاية سنة 2020 موضحا أن تمويل الاستثمار بالجزائر سيتم باللجوء الى موارد داخلية بحتة دون اللجوء لأي شكل من أشكال الاستدانة الخارجية لدى الصندوق النقد الدولي أو الدول الشقيقة.

و قال في هذا السياق: “اللجوء الى التمويل الخارجي تحت مبرر واهي لن يتكرر داعيا الى “الابتعاد قدر المستطاع عن الاستثمار الثقيل” و الاكتفاء بتمويل مؤسسات صغيرة و متوسطة و كذا مؤسسات ناشئة.

و الى جانب الموارد البنكية المتاحة, كشف عن امكانية تخصيص ما يتراوح بين 10 الى 12 مليار دولار خلال السنة الجارية من احتياطات الصرف لتمويل الاستثمارات.

و لتشجيع الاستثمار و الحد من تكاليف الخدمات و النقل, أعرب السيد تبون عن استعداده لفتح المجال أمام الخواص لإنشاء بنوك خاصة و شركات خاصة للنقل الجوي و البحري للبضائع و للمسافرين.

و فيما يخص عصرنة القطاعات الاقتصادية و المالية ألح الرئيس على ضرورة الاسراع في رقمنتها لإزالة “الضبابية المفتعلة” و تكريس الشفافية قصد النهوض بالاقتصاد الوطني مبرزا أنه لا يجب الاستمرار في اعتبار دفع الضرائب كعقوبة بل كوسيلة تحفيزية من أجل تحسين المداخيل و انشاء مناصب العمل.

و بالمناسبة وصف رئيس الجمهورية الوضع المالي للبلاد ب “القابل للتحمل” رغم كونه “صعبا” بدليل وجود 57 مليار دولار كاحتياطيات للصرف و توقع تسجيل عائدات نفطية ب24 مليار دولار مع نهاية السنة الجارية.

و ذكر أن القطاع الفلاحي ساهم بمنتجات بلغت قيمتها أكثر من 25 مليار دولار, معتبرا أنه, و لأول مرة في تاريخ الجزائر تأتي الفلاحة بمداخيل أكثر مردودية من المحروقات قائلا “هذه هي الجزائر التي حلم بها الشهداء”.

و في هذا السياق أكد على ضرورة تطوير الصناعات التحويلية و بالأخص تحويل المنتوج الفلاحي لتفادي استيراد هذه المواد من الخارج بأموال باهضة مشيرا إلى امكانية تشجيع انجاز مصانع للصناعات التحويلية من المواد ذات الانتاج الوفير على غرار تحويل البطاطا و الحمضيات.

و لدى تطرقه إلى ملف الاستيراد، عبر عن استيائه  لبلوغ قيمة الواردات 60 مليار دولار في السنة في حين ان الجزائر كان بإمكانها ان تستورد ما هو ضروري بقيمة 20 مليار دولار فقط من بينها المواد الغذائية بقيمة تتراوح ما بين 8 و 9 ملايير دولار مضيفا أن تكاليف الصيانة للشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك لوحدها تستهلك من 6 إلى 7 ملايير دولار سنويا.

و ذكر في سياق الحديث عن ضرورة التحكم في الواردات, بالقرار المتعلق بالتوقف كليا عن استيراد الوقود ابتداء من سنة 2021.

  • لا مانع من إنشاء بنوك خاصة وشركات خاصة للنقل الجوي والبحري

هذا وأكد الرئيس أنه لا مانع من إنشاء بنوك خاصة وشركات خاصة للنقل الجوي و البحري للبضائع و للمسافرين.

وأعرب عن استعداده لفتح مجال الاستثمار في قطاعات النقل الجوي و البحري و البنكي قائلا : ” لا أمانع اليوم إنشاء مستثمرين خواص لشركات خاصة للطيران و النقل البحري للبضائع و للمسافرين و كذلك لبنوك” داعيا المستثمرين و المؤسسات الاقتصادية إلى العمل على تقليص فاتورة استيراد الخدمات.

وذكر رئيس الجمهورية في هذا السياق أن فاتورة خدمات النقل تقدر ب5ر12 مليار دولار سنويا منها 4ر3 مليار دولار خصصت لتسديد تكاليف النقل البحري للبضائع.

واعتبر تبون انه “أصبح من الضروري إيجاد حل لهذه الوضعية” من اجل تقليص التحويلات المالية من العملة الصعبة للخارج، وبخصوص البنوك، قال الرئيس تبون: “ما المانع أن يكون في القطاع البنكي خواص يؤسسون بنوكا، ممكن بالشراكة مع بنوك عمومية…” داعيا إلى إعادة النظر في النظام البنكي الجزائري الذي وصفه ب”مجرد شبابيك عمومية”.

  • حزمة من الإجراءات لتشجيع المصدرين

بالمقابل أعلن تبون، عن حزمة من الإجراءات التي ستطبق من أجل تشجيع المصدرين و بعث الصادرات الجزائرية خارج المحروقات، وأوضح أن الجزائر تسعى لتصدير ما لا يقل عن 5 مليارات دولار ابتداء من السنة القادمة بفضل إجراءات تحفيزية ستطبق لفائدة المصدرين.

وقال بخصوص تحقيق هذا الهدف: “هذا ممكن جدا والإرادة السياسية قوية والرؤية واضحة”، ومن بين هذه الإجراءات، ذكر الرئيس تبون إنشاء أروقة خضراء لفائدة صادرات بعض المواد كما أعلن عن استعداد الدولة ل” التنازل عن جزء وافر من العملة الصعبة التي يتحصل عليها المصدرون” إلى جانب “تحسين أوضاعهم مع وزارة المالية و مع إدارة الضرائب قصد مساعدتهم على أن يصبحوا مصدرا من مصادر تمويل البلاد من العملة الصعبة”.

وأكد في نفس السياق على ضرورة مساهمة قوية للدبلوماسية الجزائرية في تشجيع ولوج المنتجات الجزائرية الى الأسواق الخارجية.

وحيا بالمناسبة المتعاملين الذين يصدرون منتجات ذات قيمة مضافة عالية على غرار “من يصدرون الاطارات للولايات المتحدة الأمريكية وشركات إنتاج الحلويات و كذا مصدري مواد التجميل الجزائرية التي تغزو الأسواق الإفريقية”، وقال: “المصدرون بحاجة الى تشجيعهم و ليس الى محاربتهم” مشيرا الى بعض الممارسات السابقة التي تعرض بسببها مصدرون إلى عراقيل مختلفة.

لكنه أكد عزم الدولة على تشجيع المصدرين المنتجين لقيمة مضافة و ليس من “يدعي تصدير السيارات مثلا و هو في الحقيقة ينفخ الهواء في العجلات فقط” في اشار إلى صناعة تركيب السيارات التي طبقت في الجزائر في السابق دون أن تصل الى معدل الاندماج المرغوب.

و وصف الرئيس تبون ما جرى في قطاع السيارات خلال السنوات الماضية ب”التلاعب بالاقتصاد الوطني” الذي “كاد أن يؤدي بنا الى الهاوية”.

إظهار المزيد

خولة بوشويشي

صحافية منذ 2015، مختصة في الشأن السياسي.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى