أخبار عاجلةالحدثبوليتيك

لعمامرة يلتقي 30 وزير خارجية ومسؤولا دوليا بنيويورك

 

التقى وزير الخارجية رمطان لعمامرة 30 مسؤولا دوليا ووزير خارجية على هامش أشغال الاجتماعات رفيعة المستوى للدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونشرت وزارة الخارجية لقاءات الوزير لعمامرة على صفحتها الرسمية عبر توتير حيث جمعه لقاء مع رئيس دولة فلسطين محمود عباس حيث أبلغه رسالة شفوية من الرئيس عبد المجيد تبون تتعلق بالتنسيق المستمر بين قائدي البلدين الشقيقين في أفق القمة العربية المقبلة بالجزائر.

 

كما أجرى الوزير لعمامرة محادثات مع الوزير الأول لدولة غرينادا، توماس ميتشيل، حول تعزيز العلاقات الثنائية، لاسيما في شقها الاقتصادي وكذا توطيد التنسيق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

وجمعت محادثات لعمامرة مع رئيس جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، انصبت حول التنسيق المستمر بين الطرفين تحضيراً للقمة العربية بالجزائر في جوانبها التنظيمية والموضوعية الضرورية لانجاح هذا الاستحقاق الهام.

 

كما استقبل لعمامرة الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ناصر كمال، حيث استعرضا بهذه المناسبة مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في الفضاء المتوسطي وآفاق تعزيز الشراكة بين الضفتين خدمة لأهداف السلم والأمن والتنمية المستدامة.

والتقى لعمامرة ايضا مساعدة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، باربرا ليف. تناولا القضايا ذات الاهتمام المشترك في شمال افريقيا والشرق الأوسط.

وعلى هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة التقى لعمامرة نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، وتركزت حول متابعة تنفيذ النتائج والتوافقات التي أفضت إليها زيارة الرئيس عبد المجيد تبون إلى تركيا ومحادثاته مع أخيه الرئيس رجب طيب أردوغان، وتجسيد آفاقها الواعدة نحو مزيد من التعاون الاستراتيجي.

 

 

كما التقى الوزير لعمامرة يستقبل نائبة وزير خارجية إيطاليا مارينا سيريني، حيث عبر الطرفان عن اعتزازهما بالديناميكية الايجابية التي تطبع العلاقات الثنائية المبنية على الصداقة والتعاون وكذا التوافق في مواقف البلدين و تقييمهما لمختلف التطورات على الصعيدين الاقليمي والدولي.

واجتمع ايضا الوزير لعمامرة مع نظيره من جمهورية فنلندا، بيكا هافيستو، حيث تبادلا وجهات النظر حول الأوضاع الدولية الراهنة والتطورات الاقليمية. كما اتفقا على التنسيق تحسباً للاستحقاقات المقبلة، خاصة الدورة الـ20 لاجتماع وزراء خارجية دول افريقيا وشمال أوروبا المقرر عقدها بالجزائر.

وأجرى الوزير لعمامرة محادثات مع نظيره من الجمهورية العربية السورية، الدكتور فيصل المقداد، حول مستجدات الأوضاع في العالم العربي وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، إلى جانب علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين والتحضير للاستحقاقات الثنائية المقبلة.

 

 

والتقى الوزير لعمامرة بنظيره من جمهورية أذربيجان، أغلو بيراموف، حيث سلمه رسالة الدعوة التي يوجهها الرئيس تبون إلى أخيه الرئيس إلهام علييف للمشاركة ضيفاً في القمة العربية بالجزائر بصفته رئيس حركة عدم الانحياز. كما تم التنسيق حول تجسيد مبادرة الرئيس تبون لتفعيل دور الحركة.

واستقبل الوزير لعمامرة نائبة وزير الخارجية الأمريكي،السيدة ويندي شيرمان،في إطار التشاور الدوري والمنتظم بين البلدين.الطرفان جددا تمسكهما بالشراكة الاستراتيجية الثنائية وأعربا عن تطلعهما لتوطيد التعاون الاقتصادي وتنسيق جهودهما ومساعيهما الرامية لتعزيز السلم والأمن إقليمياً ودولياً.

 

 

كما جمعت جلسة عمل بين الوزير لعمامرة ونظيره من جمهورية قبرص، يوانيس كاسوليديس، ناقش خلالها الطرفان تطورات الأوضاع الدولية والاقليمية على ضوء التزامهما المشترك بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة وتبادل الدعم. كما تم التطرق إلى أوجه التعاون الثنائي وسبل تعزيزه في مختلف المجالات.

وجرت مباحثات بين الوزير لعمامرة ونظيره من جمهورية كوبا، برونو رودريغيز بارييا، حول أهم البنود على جدول أعمال الجمعية العامة في دورتها الحالية وتطورات الأوضاع في كل من افريقيا وأمريكا اللاتينية، فضلا عن العلاقات التاريخية بين البلدين التي أكد الوزيران على طابعها الخاص.

والتقى الوزير لعمامرة نظيره السعودي سمو الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، حيث اغتنم الطرفان هذه الفرصة للتشاور حول مواضيع مختلفة متعلقة أساساً بالعمل العربي المشترك في إطار التنسيق المتواصل بينهما تحضيراً للقمة العربية بالجزائر.

 

 

ودائما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة أجرى لعمامرة مباحثات مع نظيره من جمهورية البيرو، سيزار رودريجو لاندا أرويو،  حيث جدد الطرفان التزامهما بدعم التعاون الثنائي ومواصلة جهودهما الرامية لدعم قضايا تصفية الاستعمار مع اتفاقهما على تعزيز التنسيق في إطار الأمم المتحدة حول جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما أجرى محادثات ثنائية مع نظيره من جمهورية مالطا، السيد إيان بورج، جرى خلالها استعراض أوجه التعاون بين البلدين وسبل تعزيزه في مختلف المجالات، لاسيما تلك المتعلقة بالطاقة، بالإضافة إلى مناقشة أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك في الفضاء المتوسطي.

كما تباحث الوزير لعمامرة يتباحث مع نظيره من دولة ترينيداد وتوباغو أمري براون ونظيره من أوغندا أبوبكر أودونغو، والأيرلندي سيمون كوفيني و البلغاري نيكولاي، الكرواتي جوردان جرليك رادمان والتقى نظيره من دولة سانت لوسيا، ألفا رومانوس بابتستي، ونظيرته من ألمانيا الاتحادية، أنالينا بيربوك، نظيره من جمهورية البيرو، سيزار رودريجو لاندا أرويو.

كما أجرى الوزير لعمامرة يجري محادثات ثنائية مع نظرائه من كل النرويج، غينيا بيساو، ليبيا، صربيا واريتريا، بغية التشاور والتنسيق حول أبرز المواضيع المطروحة على جدول أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة في سياق التطورات المتسارعة على الساحة الدولية وما تفرضه من تحديات.

إظهار المزيد

خولة بوشويشي

صحافية منذ 2015، مختصة في الشأن السياسي.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى