أخبار عاجلةإيكو آلجيرياالحدث

“سماسرة” يلهبون أسعار السيارات المستعملة

في ظل استمرار غلق الأسواق الأسبوعية وتأخر عملية استيراد المركبات الجديدة

تشهد أسعار السيارات المستعملة منذ بداية فصل الصيف ارتفاعا ملحوظ، حيث تسبب استمرار غلق أسواق السيارات في إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا في مزيد من الندرة بالأسواق، وهو ما رفع الأسعار بمواقع البيع الإلكترونية بنسبة تتراوح بين 10 و30 مليون سنتيم، وشمل هذا الارتفاع حتى أسعار السيارات القديمة جدا والمهترئة.

ورغم استمرار غلق أسواق بيع وشراء السيارات في الولايات الكبرى وأغلب ولايات الوطن بسبب تدابير الوقاية من فيروس كورونا، إلا أن السماسرة يحاولون إنعاش البيع والشراء هذه الفترة عبر المواقع الإلكترونية، خاصة مع تسجيل بعض الطلب على السوق هذه الأيام بعد انعدام في المعاملات خلال فترة الحجر الصحي، بينما تم رصد ارتفاع كبير يتراوح بين 10 و30 مليون سنتيم في أسعار السيارات السياحية الأكثر طلبا، على غرار تلك التي تحمل علامات هيونداي ورونو وفولكسفاغن وكيا، وشمل الارتفاع حتى السيارات من العلامات الصينية والسيارات القديمة جدا والمهترئة. وحسب مراقبين فإن تأخر إصدار دفاتر شروط إعادة إطلاق عملية استيراد السيارات السياحية من الخارج مع توقعات بتأخر هذه العملية إلى غاية بداية السنة المقبلة، كان سببا مباشرا في ارتفاع الأسعار بالإضافة إلى استمرار غلق الأسواق الأسبوعية عبر الوطن في إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا، ما تسبب في ندرة في السيارات المستعملة ولو أن هذه الندرة، بحسب عارفين بخبايا سوق السيارات، تعد مفتعلة من السماسرة المتحكمين في هذه السوق والذين يحاولون رفع الأسعار قدر الإمكان واستغلال فرصة غلق الأسواق من أجل الاستفادة من هامش ربح كبير، هذه الأيام، خوفا من عودة انخفاض الأسعار بشكل كبير مع بدء أولى عمليات استيراد السيارات الجديدة من الخارج، وهو ما قد يهوي بالأسعار في أسواق السيارات المستعملة ويرفع الطلب على السيارات الجديدة.

إظهار المزيد

نور غازي

صحافية منذ 2021، مختصة في الشأن الاجتماعي.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى