أخبار عاجلةالعالم اليوم

حمدين صباحي: تطبيع الإمارات يأتي في سياق دور تخريبي بالمشهد العربي

قال إن التطبيع لم يخدم ولا يخدم سوى المصالح الصُّهيونيّة

 

 

قال المرشح الرئاسي المصري السابق، حمدين صباحي، إن إعلان دولة الإمارات تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، يأتي في سياق دور تخريبيٍّ طالما لعبته في المشهد السياسي العربي، مشدداً على أنه “لم يخدم ولا يخدم سوى المصالح الصُّهيونيّة في المنطقة، عبر العمل على تحطيم وإضعاف عواصم عربيَّة ذات إرث ثقافيّ عريق، وإغراقها في الحروب والأزمات والصراعات والبؤس”.

وقال صباحي في بيان أصدره الأحد، ودعا إلى التوقيع عليه، إنه “بعد أن أقدمت حكومة الإمارات العربيَّة المتَّحدة على إعلان التَّطبيع مع العدوِّ الصُّهيونيِّ، ونظراً لما تشكِّله هذه الخطوة من خطر على القضيَّة الفلسطينيَّة، وعلى مصير الأُمَّة العربيَّة، خصوصاً أنها تأتي كحلقة جديدة في سلسلة اتفاقيات سلام مُشينة مع العدوّ، بدءاً من كامب ديفيد، إلى أوسلو ثم وادي عربة، الاتفاقيات التي مهَّدت لما نشهده الآن من تهافت على التّطبيع، الذي لن يتوقف عند دولة الإمارات، وستتبعه اتفاقيات جديدة من قبل دول تنتظر اللَّحظة المناسبة للإعلان رسمياً عن سقوطها في مستنقع الاستسلام، نعلن نحن الموقِّعين أدناه، من كتّاب ومثقّفين عرب، إدانتنا ورفضنا لكل هذه الاتفاقيات، القديمة منها والمستجدة، ورفضنا لكل أشكال التطبيع مع العدوِّ الصهيوني”.

وحذّر البيان من “استيلاء الإمارات، بالإضافة إلى بعض الدول الخليجية الأخرى، على المشهد الثقافي العربيّ أيضاً، عبر المال السخي المتمثّل بفرص العمل، ومراكز الدراسات والجوائز والفعاليّات الثقافيّة المختلفة التي استقطبت شريحة واسعة من الكتّاب والمثقّفين العرب، وحولتهم إلى مرتزقة يدافعون عنها، وفي أحسن الأحوال عملت على تحييدهم عن الانشغال بقضايا أمتهم”، على حد قوله.

وقال البيان: “إن الغاية من كل ذلك، هو حرف المنتج الثقافي العربي إلى مسار تطبيعيٍّ، وهو ومن جانب آخر، محاولة لتتفيه وتسخيف مفاهيم جوهرية تمسّ الإنسان العربيّ في الصميم وتمسّ استقلال دوله، كالهويّة، والمقاومة، والتحرير والتحرر، والعيش بكرامة. ما سيؤدي إلى بناء إنسانٍ عربيّ بائس ومهزوز ومهزوم، وبلا ذاكرة”.

ومضى قائلاً: “إننا نعلن أن رفض التّطبيع وكل معاهدات الاستسلام، السابقة، والراهنة، واللاحقة، واجب أخلاقيّ قبل أن يكون واجباً سياسياً ووطنياً، يحتمه الضّمير على كل مثقّف وكاتب عربي”.

وجاء في البيان أيضاً: “نعلن هنا أنه لا انفصال بين القضيَّة الفلسطينيَّة المركزيَّة، وما تعانيه الدُّول العربيَّة من حروب وأَزمات ثقافيَّة، وسياسيَّة، واقتصاديَّة، فالعدوُّ واحد، يتغلغل في الوطن العربيِّ للقتل، والدَّمار وتفتيت المفتَّت، وإغراق المنطقة بالدِّماء، وقتل تنميتها وإمكانيَّة تطوُّرها، ونهضتها”.

وشدد على ضرورة “مقاطعة جميع النَّشاطات الثَّقافيَّة، والجوائز التي تقيمها حكومة الإمارات العربيَّة المتَّحدة، سواء على أَرضها، أَو في الخارج، ومقاطعة نشاطات أَيَّة حكومة عربيَّة تطبِّع مع الكيان الصُّهيوني”.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى