أخبار عاجلةالعالم اليوم

الخارجية اليمنية تتبرأ من تعثر تنفيذ اتفاق الرياض: نفذنا تعهداتنا

 

أفصحت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الأحد، عن الأسباب التي أدت لانسداد مشاورات اتفاق الرياض، الذي ترعاه السعودية، بينها وبين المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، وقالت إنها نفذت ما عليها من بنود في آلية تسريع الاتفاق بعد شهر ونصف من طرحها.

وأواخر يوليو/تموز الماضي، طرحت السعودية آلية تسريع جديدة للاتفاق المعقد بين “الشرعية “والانفصاليين جنوب اليمن، تتضمن تعيين محافظ ومدير لشرطة عدن، وتكليف معين عبدالملك بتشكيل حكومة شراكة جديدة خلال 30 يوما، على أن يتخلل تلك المدة سحب المجلس الانتقالي للقوات والوحدات العسكرية من عدن، وفصل القوات في أبين.

وعلى الرغم من تنفيذ الشرعية للبنود الخاصة بها بإصدار 3 قرارات جمهورية، إلا أن المجلس الانتقالي لا يزال يرفض تنفيذ البنود الخاصة به للانتقال لتشكيل الحكومة، وهي الانسحاب من عدن وإعادة الأوضاع إلى طبيعتها في جزيرة سقطرى وإنهاء التمرد العسكري الذي أسقط مؤسسات الدولة مطلع يونيو/حزيران الماضي.

وقال وزير الخارجية، محمد الحضرمي، خلال لقائه المبعوث الأممي مارتن غريفيث بالعاصمة السعودية الرياض، إن “الحكومة تعاطت بإيجابية ونفذت ما عليها من بنود في آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض من تعيين لمحافظ ومدير للأمن في العاصمة المؤقتة عدن، وتسمية رئيس الحكومة الجديدة، والبدء في المشاورات الخاصة بتشكيلها”، وفقا لوكالة سبأ الرسمية الخاضعة للشرعية.

ودعا الوزير اليمني، المجلس الانتقالي الجنوبي، للالتزام بالبنود الخاصة به، وهي سحب القوات والوحدات العسكرية من عدن، وإعادة تطبيع الأوضاع في محافظة أرخبيل سقطرى، وإنهاء التمرد العسكري هناك في أسرع وقت.

وتكشف تصريحات المسؤول اليمني، أن “الشرعية” لن تنتقل إلى الخطوة التالية، وهي إعلان تشكيل الحكومة المرتقبة، في حال لم ينفذ حلفاء الإمارات الالتزامات الخاصة بهم.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى