أخبار عاجلةالعالم اليوم

مصر: استبعاد أحزاب موالاة من قائمة انتخابات النواب

 

أعلن حزب “مستقبل وطن” المصري، المدعوم من نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد، تدشين قائمة موحدة بقيادة الحزب لخوض انتخابات مجلس النواب المقبلة، تحت اسم “القائمة الوطنية من أجل مصر”، متضمنة 12 حزباً سياسياً، بالإضافة إلى ما يُعرف بـ”تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين” المشكلة بمعرفة الأجهزة الأمنية.

واستبعدت القائمة الموحدة عدداً من أحزاب الموالاة، مثل “المصريين الأحرار” و”الغد” و”المحافظين” و”السلام الديمقراطي”، وهي أحزاب داعمة للسلطة الحاكمة في مصر، ومثلت جزءاً رئيسياً من ائتلاف “دعم مصر”، الحائز على أغلبية مجلس النواب الحالي، لإفساح المجال لاستحواذ أحزاب مثل “مستقبل وطن” و”الشعب الجمهوري” و”حُماة الوطن” على أغلبية كاسحة من مقاعد البرلمان الجديد.

وأعلن حزب “المصريين الأحرار” مشاركته في انتخابات مجلس النواب عن دوائر الصعيد فقط، داعياً جميع المصريين إلى “ممارسة حقهم الدستوري في اختيار من يمثلهم، ويعبر عن طموحات الدولة المصرية، في إطار نهج الحزب إزاء دعم العملية السياسية”. وهو الموقف نفسه الذي اتخذه حزب “المحافظين”، قائلاً إنه “سيدشن قائمة انتخابية في مواجهة قائمة من أجل مصر، إعلاءً للمصلحة الوطنية، وانتصاراً للتعددية الحزبية، والتنافسية السياسية”.

وضمت القائمة “من أجل مصر” عدداً من الأسماء المثيرة للجدل، مثل ضابط الشرطة الذي سبق اتهامه في قضية تعذيب شهيرة، علاء عابد، والأكاديمية المتهمة في واقعة فساد مالي بجامعة المنصورة، إيناس عبد الحليم، ورئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، عبد الحميد الدمرداش، وأميرة أبو شقة، نجلة رئيس حزب “الوفد” بهاء الدين أبو شقة، وشقيقة المستشار القانوني لحملة السيسي الانتخابية، محمد أبو شقة.

وشملت القائمة مجموعة من أحزاب الموالاة الهشة، مثل “الوفد الجديد”، و”مصر الحديثة”، و”المؤتمر”، و”إرادة جيل”، و”الحرية المصري”، و”التجمع”، بالإضافة إلى ثلاثة أحزاب من المنضمين إلى ما يسمى بـ”الحركة المدنية الديمقراطية”، والتي تصنف نفسها على أنها “حركة معارضة”، وهي أحزاب “العدل” و”المصري الديمقراطي” و”الإصلاح والتنمية”.

وكانت أحزاب “التحالف الشعبي الاشتراكي”، و”الدستور”، و”الكرامة”، و”العيش والحرية (تحت التأسيس)”، وعدد من الشخصيات العامة المنضوية في “الحركة المدنية الديمقراطية”، على غرار حمدين صباحي، وجورج اسحق، وعبد الجليل مصطفى، ومصطفى كامل السيد، قد أعلنت مقاطعتها لانتخابات مجلس الشيوخ المنقضية، كونها “لا تعكس تطلعات المصريين نحو حياة ديمقراطية سليمة”.

شملت القائمة مجموعة من أحزاب الموالاة الهشة، مثل “الوفد الجديد”، و”مصر الحديثة”، و”المؤتمر”، و”إرادة جيل”، و”الحرية المصري”، و”التجمع”، بالإضافة إلى ثلاثة أحزاب من المنضمين إلى ما يسمى بـ”الحركة المدنية الديمقراطية”، والتي تصنف نفسها على أنها “حركة معارضة”، وهي أحزاب “العدل” و”المصري الديمقراطي” و”الإصلاح والتنمية”

وتجرى انتخابات المرحلة الأولى للمصريين المقيمين في الخارج أيام 21 و22 و23 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وفي الداخل على مدار يومي 24 و25 من الشهر نفسه، وانتخابات الإعادة للمصريين في الخارج أيام 21 و22 و23 نوفمبر/ تشرين الثاني، وفي الداخل على مدار يومي 23 و24 من الشهر نفسه.

فيما تجرى انتخابات المرحلة الثانية للمصريين في الخارج أيام 4 و5 و6 نوفمبر/ تشرين الثاني، وفي الداخل على مدار يومي 7 و8 نوفمبر/ تشرين الثاني، على أن تجرى انتخابات الإعادة في الخارج أيام 5 و6 و7 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وفي الداخل على مدار يومي 7 و8 ديسمبر/ كانون الأول، مع إعلان النتائج النهائية للانتخابات في موعد أقصاه 14 ديسمبر/ كانون الأول 2020.

إظهار المزيد

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى